أضرار الزواج المبكر للفتيات

قد يكون لدى العديد من المجتمعات الكثير من العادات والتقاليد غير المنطقية والتي يراها المجتمع الدولي أمراً غريباً مثل زواج الفتيات الصغيرات أو مصطلح ” زواج الأطفال”، ويحاول العديد ممن يعملون على حل تلك القضية الحول دون زواج الفتيات دون سن 18 عام على الأقل في كل مكان في جميع أنحاء العالم ، والمشكلة لا تكمن في المجتمعات المتقدمة حيث تستطيع الفتاة الدفاع عن نفسها من مخاطر الزواج المبكر ولكن الإشكالية دائما تكمن في دول العالم الثالث والمجتمعات المتأخرة التي تتمسك بعادات وتقاليد الأجداد لفترات طويله وتستمر حتى الآن دون مبرر خاصة في القارة الأفريقية كما شرحت العديد من الفتيات قصص زواجهن وتجاربهن المعقدة حول الزواج المبكر، والذي له عواقب سلبية خطيرة على عدة مستويات:

  • التعليم والاقتصاد:woman-358779_960_720

يعني الزواج المبكر للإناث عدم قدرتهن على التعليم والثقافة والذهاب بشكل واضح ضد الأقوال المأثورة التي تؤيد أن “تثقيف المرأة يعني تثقيف الأسرة وتثقيف الأسرة يعني تثقيف الأمة” كما أن انسحاب الأجيال القادمة من المدارس يديم دائرة الفقر، وبالتالي تقليص النمو الاقتصادي الشامل للأمة. وهذا يعني وجوب التحرك ضد زواج الفتيات المبكر في المجتمعات النامية مع الاهتمام بمنحهن مستوى أعلى من التعليم .

النشاط الجنسي والعنف ومشاكل أخرى

  • الفتيات اللاتي يتعرضن للزواج المبكر يكن أكثرعرضة للتعرض للعنف من جانب الشريك الحميم في العلاقة مع الفتيات الصغيرات ذوات المستويات المنخفضة من التعليم، تلك الفتاة الصغيرة التي لا تزال تكافح من أجل فهم البناء التشريحي الخاص بها وتضطر إلى إقامة علاقة زوجية وغالبا ما تظهر عليهن علامات الإجهاد ما بعد الصدمة والإكتئاب بسبب الاعتداء الجنسي من قبل شريكها الأكبر سنا.
  • تكون الفتيات الصغيرات أكثر عرضة لتجربة الاغتصاب الزوجي ثلاث مرات أكثر مقارنة بغيرهن من الفتيات اللاتي يتزوجن بعد 18 عاما حيث يكن أكثر عرضة لإجراء محادثات مع أزواجهن عن وسائل منع الحمل ومناقشة عدد الأطفال المخطط لإنجابهم والتوقيت الأفضل للحصول على طفل.
  • الفتيات اللاتي تتزوجن في سن أقل من 15 عاما تكون أكثر عرضة خمس مرات للوفاة أثناء الولادة من تلك التي تتزوج عند سن 20 عاماً.
  • كما أن معدل وفيات الرضع مرتفع جدا لأن التكوين البيولوجي لجسم الفتاة الصغيرة يكون غير قادر على الولادة.